Advertisement

Select Page

التحوّل الرقمي المدعوم حكوميًا في السعودية والمنطقة يتصدر توجّهات التقنية في 2021

التحوّل الرقمي المدعوم حكوميًا في السعودية والمنطقة يتصدر توجّهات التقنية في 2021

المدير التنفيذي لـ “إس إيه بي” في المملكة يلخّص ثلاثة دروس تهمّ قادة القطاع العام الرقميين

  • ·      “أكسفورد إكونوميكس”: 89 بالمئة من التنفيذيين في القطاع العام يرَون أن مشاركة البيانات تعمل على تحسين التفاعل مع المواطنين

الرياض، المملكة العربية السعودية، 24 يناير 2021 – تُصنَّف جهود التحوّل الرقمي التي تقودها الحكومات في المملكة العربية السعودية وبلدان الشرق الأوسط بوصفها أبرز التوجّهات التقنية في العام 2021، بالنظر إلى دعمها الكبير للأحداث الضخمة المبتكرة وارتقائها بالخدمات المقدمة للسكان إلى مستوى جديد، وذلك بحسب ما أعلنت اليوم عملاقة التقنية العالمية “إس إيه بي”.

ويتفق 89 بالمئة من كبار المديرين التنفيذيين في القطاع العام على أن مشاركة البيانات تساعدهم على تحسين سبل تواصلهم مع السكان، وفقًا لاستطلاع حديث أجرته مؤسسة “أكسفورد إكونوميكس” و”إس إيه بي” بعنوان “حتمية التحوّل الرقمي في القطاع العام“، وشمل 3,000 من كبار المسؤولين التنفيذيين من جميع أنحاء العالم.

وقال محمد الخوتاني المدير التنفيذي لشركة “إس إيه بي” السعودية، إن الحكومات في المملكة العربية السعودية وبلدان الشرق الأوسط “قطعت شوطًا واسعًا في التحوّل الرقمي إبّان الجائحة للتمكّن من تقديم الخدمات للمواطنين والسكان بأفضل السبل الممكنة”، مشيرًا إلى أن الأهداف الثلاثة الأولى لمؤسسات القطاع العام في السعودية ودول المنطقة في العام 2021 ستتمثل في “مشاركة البيانات لتحسين تجارب المواطنين، والاستفادة من الأفكار الناجمة عن التحليل الفوري للبيانات، وتعزيز المهارات الرقمية للموظفين لدفع عجلات الابتكار، وذلك في ضوء ما ذهب إليه 89 بالمئة من المديرين التنفيذيين في القطاع العام من أهمية مشاركة البيانات”.

1. تجارب الموظفين والمواطنين تسدّ الفجوة مع القطاع العام

يعود الفضل إلى المبادرات الاستراتيجية الحكومية، مثل الرؤية السعودية 2030، في استمرار القطاع العام في المملكة والشرق الأوسط في قيادة الابتكار القائم على البيانات والرامي إلى إثراء تجارب المواطنين.

وقال 89 بالمئة من قادة القطاع العام المستطلعة آراؤهم إن مشاركة البيانات تعمل على تحسين سبل التواصل بين الحكومة والمواطنين، وقال 83 بالمئة إن مشاركة البيانات تحسّن قدرتهم على الابتكار في المنتجات أو الخدمات الحالية، فيما ذكر 82 بالمئة أن مشاركة البيانات تساعدهم على تجاوز الأهداف المحدّدة لأداء مؤسساتهم.

ويمكن لرقمنة عمليات التوظيف والتعيين أن تخلق تجارب أفضل للموظفين، إذ قال أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع من القطاع العام (56 بالمئة) إن رضا الموظفين له التأثير الأكبر في الاستراتيجية المؤسسية، وهي نسبة تفوق بكثير المتوسط بين القطاعات والبالغ 35 بالمئة.

2. الاطلاع المتعمق في البيانات يمهّد السبيل نحو حلول قابلة للتنفيذ

يمكن أن يكون للاطلاع المتعمق الناجم عن التحليل الفوري للبيانات دور حيوي في مساعدة المؤسسات على تعزيز الكفاءة التشغيلية ورسم سياسات قوية. ويُعدّ قطاع الرعاية الصحية مسرحًا برزت عليه هذه المسألة بوضوح خلال الجائحة، حيث يستخدم مقدمو الخدمات الصحية تحليلات البيانات لاستهداف النقاط الساخنة لانتشار فيروس كورونا، وتحسين القدرات الاستيعابية للمستشفيات والطواقم الطبية والإدارية، فضلًا عن تطوير اللقاحات وتصنيعها.

وثمّة إمكانية لتحقيق المزيد من تبادل البيانات بين الشركاء وصولًا إلى أوسع فائدة ممكنة. فقد ذكر 81 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع من القطاع العام، أنهم يشاركون بيانات الموظفين داخليًا بفاعلية، ولكن 22 بالمئة منهم يشاركونها مع الشركاء فقط. أما بيانات المواطنين، فقال 74 بالمئة إنهم يشاركونها داخليًا بفاعلية، ولكن 26 بالمئة منهم يشاركونها مع الشركاء فقط.

3. المهارات الرقمية تبسّط وتوسّع الخدمات الحيوية

تبنّت العديد من المؤسسات في السعودية والشرق الأوسط سياسات التنسيق والعمل المرن لتعزيز تجارب الموظفين، ولكن لا يزال بالإمكان بذل المزيد لتحسين مهارات الموظفين وتطوير التعاون بين مختلف الإدارات.

وبحسب الاستطلاع، نفّذ عدد قليل من المديرين التنفيذيين في القطاع العام العمليات اللازمة لتحسين مشاركة البيانات في هذا الجانب، إذ استثمر الثلث (33 بالمئة) فقط في التقنيات الجديدة لتحليل البيانات، وأعاد 33 بالمئة تدريب الموظفين على التعامل مع البيانات. وقد أشار 61 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إلى هذا النقص في المهارات باعتباره عائقًا أمام تنفيذ مبادرات التغيير الاستراتيجي.

About The Author

شيماء صفوان

التسويق على مواقع التواصل الإجتماعي، كاتبة محتوى إبداعي، مترجمة من اللغة العربية الى الإنجليزية، مديرة مجتمع

اخر الأخبار

تصفح وحمل النسخة الورقية