Select Page

تأثيرات الحرب في أوكرانيا ومتحور أوميكرون تنعكس بقوة على قطاع الشحن الجوي

تأثيرات الحرب في أوكرانيا ومتحور أوميكرون تنعكس بقوة على قطاع الشحن الجوي

10 مايو 2022 (جنيف) – كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) عن أحدث بيانات الشحن الجوي في الأسواق العالمية لشهر مارس 2022، والتي أظهرت انخفاضاً في الطلب على خلفية تبعات متحور أوميكرون والحرب الروسية الأوكرانية والظروف التشغيلية الصعبة.

ملاحظةنعود في هذا التقرير إلى إجراء المقارنات على أساس سنوي بدلاً من مقارنة النتائج مع تلك المسجّلة في عام 2019، ما لم يرد خلاف ذلكوبقي الطلب على الشحن الجوي أدنى من المستويات المسجلة في الفترة ما قبل أزمة كوفيد-19 مع استمرار القيود على السعة.

  • تراجع الطلب العالمي، الذي يُقاس بطن الشحن لكل كيلومتر، بواقع 5.2% مقارنةً بشهر مارس 2021 (-5.4% بالنسبة للعمليات العالمية). 
  • ارتفعت السعة بنسبة 1.2% أعلى من المستويات المسجلة في مارس 2021 (+2.6% بالنسبة للعمليات العالمية). ورغم كونها ضمن النطاقات الإيجابية، لكنها تمثّل تراجعاً ملحوظاً بالنسبة للزيادة بنسبة 11.2% على أساس سنوي المسجلة في فبراير الماضي. وشهدت قارتا آسيا وأوروبا مستويات التراجع الأعلى في السعة. 
  • ونُشير فيما يلي إلى عدد من العوامل المهمة المؤثرة في البيئة التشغيلية، وهي:
    • أدت الحرب الروسية الأوكرانية إلى تراجع سعة الشحن التي تخدم أوروبا بسبب وجود العديد من أبرز شركات الشحن الجوي في روسيا وأوكرانيا. كما أفضت العقوبات على روسيا إلى اضطرابات في عمليات التصنيع، وأدى ارتفاع أسعار النفط عن تأثيرات سلبية على الاقتصاد تشمل ارتفاع تكاليف الشحن.
    • وتقلّصت طلبات التصدير الجديدة، التي تمثل مؤشراً رئيسياً للطلب على الشحن الجوي، في جميع الأسواق العالمية باستثناء الولايات المتحدة. وانخفض مؤشر مديري المشتريات، الذي يرصد طلبات التصدير الجديدة في جميع أنحاء العالم، إلى 48.2 في مارس، مما يمثل أدنى مستوياته منذ يوليو 2020.
    • واصلت حركة تجارة البضائع الدولية انخفاضها في عام 2022، حيث حقق الاقتصاد الصيني نمواً بطيئاً بسبب تدابير الإغلاق التي فرضتها أزمة كوفيد-19 (مع غيرها من العوامل) وتفاقمت اضطرابات سلسلة التوريد نتيجة الحرب في أوكرانيا. 
    • بلغ معدل التضخم العام لأسعار المستهلك في دول مجموعة السبع 6.3% على أساس سنوي في فبراير 2022، ليسجل أعلى معدلاته منذ عام 1982. 

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: “يعكس أداء أسواق الشحن الجوي التطورات الاقتصادية العالمية، حيث انحدرت آفاق بيئة التداول في مارس. وأدت الحرب في أوكرانيا وانتشار متحور أوميكرون في آسيا عن ارتفاع تكاليف الطاقة وتفاقم اضطرابات سلسلة التوريد وازدياد الضغط التضخمي، والتي قادت مجتمعة إلى تراجع حركة الشحن عن العام الماضي، بما يشمل الشحن الجوي. ويساهم انتهاء الحرب في أوكرانيا وتعديل سياسة كوفيد-19 في الصين بقوة في تخفيف الصعوبات التي يعاني منها القطاع. ويَصعُب حالياً توقع حدوث أيّ من الاحتمالين على المدى القصير، مما يجعلنا نتوقع تصاعد التحديات في قطاع الشحن الجوي تزامناً مع الانتعاش المتسارع في أسواق المسافرين”.

الأداء الإقليمي لشهر مارس 2021

شهدت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ تراجعاً في أحجام الشحن الجوي بنسبة 5.1% خلال شهر مارس 2022 بالمقارنة مع الشهر ذاته من عام 2021، وتراجعت السعة المتوفرة في المنطقة بواقع 6.4% عن مارس 2021، مما يمثل الانخفاض الأكبر في جميع المناطق، حيث تلقي سياسة صفر كوفيد التي تعتمدها الصين وهونغ كونغ بظلالها على مستوى الأداء.

وسجلت شركات الطيران في منطقة أمريكا الشمالية تراجعاً بنسبة 0.7% في أحجام الشحن خلال مارس 2022 مقارنةً مع مارس 2021. كما انخفض الطلب في أسواق آسيا وأمريكا الشمالية بشكل ملحوظ مع تدنّي الأحجام المعدلة موسمياً بنسبة 9.2% في مارس، وارتفعت السعة بواقع 6.7% مقارنةً بشهر مارس 2021.

وشهدت شركات الطيران الأوروبية تراجعاً بنسبة 11.1% في أحجام الشحن في مارس 2022 مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2021، لتسجل الأداء الأضعف بين جميع المناطق. وتراجعت أسواق أوروبا الداخلية بقوة بنسبة 19.7% على أساس شهري نتيجة الحرب في أوكرانيا. وانعكس نقص اليد العاملة وتراجع أنشطة الشركات المصنّعة في آسيا بسبب متحور أوميكرون بشكل سلبي على معدلات الطلب. كما انخفضت السعة بنسبة 4.9% خلال مارس 2022 مقارنةً مع مارس 2021.

وسجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط تراجعاً بنسبة 9.7% على أساس سنوي في أحجام الشحن في مارس، ولم تثمر إعادة توجيه حركة المرور لتجنب التحليق فوق روسيا عن أيّ منافع كبيرة، ويُرجح أن يكون ذلك بسبب تدنّي الطلب بشكلٍ عام. وارتفعت السعة بواقع 5.3% مقارنةً بشهر مارس 2021. 

وحققت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية ارتفاعاً بنسبة 22.1% في أحجام الشحن في شهر مارس 2022 بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2021، لتسجل المنطقة الأداء الأقوى بين جميع المناطق. وتستفيد بعض أضخم شركات الطيران في المنطقة من نهاية فترة الحماية من الإفلاس. كما ارتفعت السعة بواقع 34.9% في مارس مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2021.

وشهدت شركات الطيران الأفريقية ارتفاعاً بنسبة 3.1% في أحجام الشحن خلال شهر مارس 2022 بالمقارنة مع الشهر ذاته من عام 2021، وارتفعت السعة بنسبة 8.7% أعلى من المستويات المسجلة في مارس 2021. 

يمكنكم الاطلاع على تحليلات سوق الشحن الجوي لشهر مارس 2022 من خلال هذا الرابط (بصيغة pdf)

About The Author

اخر الأخبار

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com