Select Page

أهم الخبراء في المملكة العربية السعودية يدعون إلى تعزيز الوعي بمرض الكلى المزمن في إطار الجهود الموحدة لتحسين نتائج المرضى

أهم الخبراء في المملكة العربية السعودية يدعون إلى تعزيز الوعي بمرض الكلى المزمن في إطار الجهود الموحدة لتحسين نتائج المرضى
  • معاناة نحو 2.6 مليون شخص في المملكة العربية السعودية من مرض الكلى المزمن أو “المرض الصامت”1
    • •       9 من كل 10 أشخاص مصابين بمرض الكلى المزمن لا يعلمون بإصابتهم- في كل من البلدان المتقدمة والنامية4

أصبح لدى مرضى الكلى المزمن في المملكة العربية السعودية أمل الآن من خلال إطلاق خيارات علاجية جديدة

الرياض، المملكة العربية السعودية- 16 اغسطس 2022: اجتمع خبراء محليون ودوليون مؤخراً في الرياض لتسليط الضوء على التحديات التي يواجهها المرضى بسبب الإصابة بمرض الكلى المزمن، وذلك خلال المشاركة في حدث حول معالجة الفجوات الراهنة في احتياجات المصابين بمرض الكلى المزمن. وأشار الخبراء إلى تسمية مرض الكلى المزمن بالمرض الصامت مشددين على آثاره الخطرة حيث يساهم بشكل كبير في الإصابة بالأمراض والوفيات.

يعاني نحو 2.6 مليون شخص في المملكة العربية السعودية من مرض الكلى المزمن1. ولا تظهر الأعراض عند معظم المرضى إلى أن يتطوّر المرض، ويتم تشخيص أقل من 10% من البالغين المصابين بمرض الكلى المزمن فقط، حتى في المرحلة الثالثة من تطوّر المرض2,3. يُذكر أن 9 من كل 10 أشخاص مصابين بمرض الكلى المزمن لا يعلمون بإصابتهم- في كل من البلدان المتقدمة والنامية. 4

وشدّد البروفيسور عبد الرحمن الشيخ، أستاذ الطب في جامعة الملك عبد العزيز، استشاري الغدد الصماء في مستشفى الدكتور سليمان فقيه، ورئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السعودية للسكري على أهمية التشخيص المبكر، قائلاً: “عندما يصاب المريض بمرض الكلى المزمن، يفقد القدرة على التخلّص من الفضلات والسوائل من الدم، ولا يمكن ترميم الأضرار التي لحقت بالكلى. لكن إذا اكتشف الأطباء مرض الكلى المزمن مبكراً، فهناك طرق لتفادي تفاقم الضرر، بما في ذلك اتباع خطة غذائية للعناية بالكلى، والحفاظ على الحركة وتناول بعض الأدوية “.

بدوره، قال البروفيسور ماثيو واير، أستاذ الطب في جامعة ماريلاند ، طبيب معالج ومدير قسم أمراض الكلى في قسم الطب في مستشفى جامعة ماريلاند في بالتيمور،: “يتسبب مرض الكلى المزمن بضرر دائم للكلى، والذي يمكن أن يزداد سوءاً بمرور الوقت. إذا كان الضرر شديداً، فقد ينتج عنه توقف الكلى عن العمل تماماً، مما يؤدي إلى الفشل الكلوي ويتطلب غسيل الكلى أو زرع الكلى. لذلك، فإن الحصول على العلاج المناسب أمر أساسي للمرضى لإدارة صحتهم وضمان حصولهم على الرعاية التي يحتاجونها “.

ويعد مرض السكري عامل خطر أساسياً لمرض الكلى المزمن ويؤدي إلى 42% من الحالات. لكن 58% من المرضى الذين يعانون من مرض الكلى المزمن غير مصابين بمرض السكر، ويمكن أن يكون المرض ناجم عن عوامل أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم (5) وأمراض القلب والأوعية الدموية والتقدم في السن. 

وقال الدكتور عبد الله المالكي، رئيس قسم الكلى، استشاري أمراض و زراعة الكلى، مدينة الملك عبد العزيز الطبية، وزارة الحرس الوطني، جدة  “جرى اتخاذ خطوات مشجعة في علاج مرض الكلى المزمن. ويعتمد الآن على داباغليفلوزين لعلاج مرض الكلى المزمن في مرضى السكري أو غير المصابين به ,مما يضمن حصولهم على الرعاية التي يحتاجونها. وهو أول علاج يحصل على الموافقة منذ 20 عاماً لإبطاء تقدّم مرض الكلى المزمن. ومن شأن هذه الابتكارات الجديدة أن تضع تصورات جديدة لمستوى الرعاية لآلاف الأشخاص في المملكة، لإعطاء أمل جديد لأولئك الذين يعانون من مرض الكلى المزمن “.

واختتم البروفيسور واير قائلاً: “يفتقد الكثير من المرضى للمعلومات الأساسية عن الكلى، وتداعيات الإصابة بمرض الكلى المزمن. ما يعرفونه فقط عن أمراض الكلى هو خطر غسيل الكلى. لذلك، من خلال برامج الفحص المبكر، يمكن للأطباء أن يمنحوا المرضى الأمل عبر التدخّل المبكر وإبطاء تقدّم المرض وإطالة أمد العيش بدون الاضطرار لغسيل الكلى.”

ولأن المرض متدرج التفاقم فهو لا يسبب غالباً أي أعراض حتى يبلغ مراحل متقدمة، ولا يدرك العديد من المرضى أنهم مصابون به حتى يقتربوا من مرحلة الفشل الكلوي. فيما يلي ثلاث خطوات سهلة يمكن للمرضى اتباعها لتقليل فرص الإصابة بالمرض: أولاً فهم عوامل الخطر، ثم ثانياً معرفة الأرقام ونتائج التحليلات الخاصة بالكليتين وأخيراً استشارة الطبيب.

About The Author

شيماء زامل

التسويق على مواقع التواصل الإجتماعي، كاتبة محتوى إبداعي، مترجمة من اللغة العربية الى الإنجليزية، مديرة مجتمع

اخر الأخبار

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com