Select Page

الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات يكشفان عن الجيل الثالث من سيارة السباق الرياضية الكهربائية بالكامل في موناكو

الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات يكشفان عن الجيل الثالث من سيارة السباق الرياضية الكهربائية بالكامل في موناكو
  • الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات يكشفان عن Gen3 الجيل الثالث من سيارات سباق الفورمولا إي في نادي اليخوت في موناكو، أمام حشد من الجماهير، وذلك قبل انطلاق جائزة موناكو الكبرى.
  • التصميم الخارجي مستوحى من الشكل الديناميكي الهوائي للطائرة الحربية. 
  • أسرع وأخف وأقوى سيارة سباق كهربائية تم تصنيعها على الإطلاق.
  • صُممت خصيصاً لسباقات الشوارع عالية السرعة. 
  • ترقيات الأداء مثبتة عبر برامج متطورة في نظام التشغيل المتقدم لـ Gen3.
  • تشارك أول سيارة سباق خالية من الكربون في العالم، في أول مسابقة سيارات عالمية خالية من الكربون.
  • تظهر للمرة الأولى في الموسم التاسع من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي. 

المملكة العربية السعودية، الرياض وموناكو، 28 أبريل 2022: كشفت الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات رسمياً عن Gen3 الجيل الثالث من سيارات سباق الفورمولا إي عالية الأداء، وذلك في نادي اليخوت في موناكو، أمام حشد غفير من الجماهير. 

تعد Gen3 أول سيارة سباق في العالم صممت وطورت خصيصاً لسباقات الشوارع. تشارك السيارة الجديدة لأول مرة في الموسم التاسع من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي، حيث يجتمع أفضل الشركات المصنعة في العالم، لخوض غمار المنافسات في شوارع المدن العالمية والشهيرة.

عمل مجموعة من المهندسين وخبراء الاستدامة لدى الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات، على تطوير سيارة Gen3 التي جمعت الأداء العالي والكفاءة والاستدامة. صُممت السيارة لتُظهر للعالم أن الأداء العالي والاستدامة ينسجمان معاً دون التنازل عن أي عنصر منهما. وتمهد سيارة Gen3 بدورها طريق انتقال التقنيات التكنولوجية الرائدة من سيارات السباق إلى سيارات الطرق.

شكلت برامج التطوير الديناميكي الهوائي عناصراً أساسية في قيادة عجلة التطوير في رياضة السيارات لعقود من الزمن، وجاء إطلاق الجيل الثالث Gen3 ليدفع بهندسة البرمجيات إلى مستويات متقدمة، وليفرض هيمنته على الساحة، مدفوعاً بالابتكار والمنافسة القوية في عالم رياضة السيارات. كافة التطورات والتحديثات المرتبطة بتقديم أداء استثنائي مثبتة عبر برامج في نظام التشغيل المتقدم في Gen3.

سجل سبعة من مصنعي السيارات الرائدين في العالم، رغبتهم في تجربة الجيل الثالث الجديد لخوض غمار المنافسة في الموسم التاسع من بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي، فضلاً عن المشاركة في السباقات  الاختبارية ما قبل الموسم هذا الشتاء. وقد شملت قائمة المصنعين DS أوتوموبيلز(فرنسا)، وجاكوار (المملكة المتحدة)، وماهيندرا ريسينغ (الهند)، ومازيراتي (إيطاليا)، وNIO 333 (المملكة المتحدة / الصين)، ونيسان (اليابان)، وبورش (ألمانيا).

تتضمن ابتكارات التصميم والهندسة والإنتاج لسيارة السباق Gen3، على ما يلي:

الأداء: 

  • أسرع سيارة الفورمولا إي حتى الوقت الراهن – قادرة على الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 322 كم / 200 ميل في الساعة.
  • أكثر سيارات السباق كفاءة في العالم – سيتم إنتاج 40٪ على الأقل من الطاقة المستخدمة في السباق عن طريق الكبح المتجدد أثناء السباق.
  • محرك كهربائي يولد 95٪ كفاءة الطاقة من المحرك الكهربائي، ما يصل إلى 350 كيلو واط من الطاقة (470 حصان)، بينما تصل إلى 40٪ كفاءة الطاقة من محرك الاحتراق الداخلي. 
  • أول سيارة الفورمولا تتمتع بمجموعتي نقل حركة أمامية وخلفية: تضيف مجموعة نقل الحركة الأمامية الجديدة 250 كيلو واط إلى 350 كيلو واط في الخلف، أي أكثر من ضعفي القدرة التجديدية للجيل الثاني المعتمد حالياً ليصل إلى إجمالي 600 كيلو واط.
  • قدرة شحن فائقة السرعة تبلغ 600 كيلو واط للحصول على طاقة إضافية أثناء السباق، ما يقارب ضعف قوة أجهزة الشحن التجارية الأكثر تقدماً في العالم.
  • سيارة الفورمولا الأولى التي لن تحتوي على فرامل هيدروليكية خلفية بسبب إضافة مجموعة نقل الحركة الأمامية وقدرتها على التجديد.

شهدت Gen3 إعادة في التصميم والتفكير في كافة جوانبها، لبناء سيارة متينة تضع معياراً جديداً للأداء الفائق في سباقات السيارات الكهربائية المستدامة. على سبيل المثال، تم استخدام مواد طبيعية لتصميم الإطارات، والبطاريات، وهياكل السيارة مع التركيز على مبدأ الاستدامة في كل مرحلة من الاستهلاك وما بعدها. 

الاستدامة: 

  • تعد بطاريات Gen3 من بين البطاريات الأكثر تقدماً واستدامة على الاطلاق، إذ تتكون من معادن مستدامة المصادر، بينما يتم إعادة استخدام خلايا البطارية وإعادة تدويرها في نهاية عمرها المُتوقع.
  • استخدام الكتان وألياف الكربون المعاد تدويرها في هيكل السيارة، لأول مرة في تاريخ سيارات الفورمولا: صنعت Gen3 من ألياف الكربون المعاد تدويرها من سيارات Gen2 المستهلكة، بهدف تقليل الكمية الإجمالية لألياف الكربون الجديدة، ما يخفض البصمة الكربونية لإنتاج هيكل Gen3 بنسبة تزيد عن 10٪. كما يتم إعادة استخدام جميع نفايات ألياف الكربون للإصدارات الجديدة من خلال عملية مبتكرة مستوحاة من صناعة الطيران.
  • يشكل المطاط الطبيعي والألياف المعاد تدويرها 26٪ من مكونات إطارات Gen3 الجديدة، وسيتم إعادة تدوير جميع الإطارات بالكامل بعد السباق.
  • يتم قياس البصمة الكربونية لـ Gen3 في مرحلة التصميم لإبلاغ عن كافة الممارسات والتدابير المتخذة لتقليل الآثار السلبية على البيئة. ويتم تعويض جميع الانبعاثات التي لا يمكن تجنبها كجزء من الالتزام الصافي للانبعاثات الكربونية في الفورمولا إي.
  • يعمل كافة موردي Gen3 بما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية للحد من الآثار البيئية الضارة من عمليات التصنيع (ISO 14001) والتي تُصنف بـ 3 نجوم من الاتحاد الدولي للسيارات.

قال محمد بن سليّم، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات: “يضع طراز Gen3 معياراً جديداً في رياضة السيارات على الصعيدين التكنولوجي والبيئي. قدم الفريق المختص من الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات عملاً رائعاً، أشكرهم على عملهم الدؤوب لنجاح هذا المشروع. يسعدني مشاركة العديد من الشركات المصنعة الرائدة في رسم ملامح الحقبة التالية للبطولة. نترقّب بغاية الحماسة والشوق الظهور الأول للطراز الجديد في الموسم التاسع”. 

قال جيمي ريجل، الرئيس التنفيذي لبطولة الفورمولا إي: “موناكو هي الموطن الروحي لرياضة السيارات، والمكان الأفضل لكشف الستار عن Gen3. جاء التصميم الجديد ليفرض نفسه بجدارة في البطولات القادمة، وليضع معياراً رائداً في الأداء والكفاءة والاستدامة”. 

وتابع: “نفخر بالتعاون مع الاتحاد الدولي للسيارات للكشف عن Gen3 أمام عشاق بطولة الفورمولا إي. قدمت Gen3للشركات المصنعة مثالاً واضحاً عن طريقة الجمع بين الأداء العالي والاستدامة، لتكون الطراز الأكثر متعة وتأثيراً في تاريخ بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي. نحن متحمسون لرؤية السائقين والفرق أثناء مشاركتهم والانطلاق بسرعات عالية في بطولة 2023”.   

قال أليخاندرو عجاج، المؤسس ورئيس مجلس إدارة الفورمولا إي: “يجسد الطراز الجديد Gen3 طموحاتنا الهادفة إلى إطلاق طراز مثالي يتماشى مع معايير الاستدامة في سباقات الفورمولا إي، وبطولة بطولة العالم إيه بي بي للفورمولا إي. كما نحرص دائماً على تطوير سيارات السباق لمواكبة آخر التحديثات والتطورات التي تشهدها ساحة التكنولوجية الحديثة. يعتبر الجيل الثالث من السيارات أكثر مشاريعنا الطموحة حتى الوقت الراهن. تتجه أنظار العالم إلى جائزة موناكو الكبرى لمشاهدة حقبة جديدة في عالم سباق السيارات. نحن فخورون بالكشف عن السيارة المبتكرة والتي استغرق تصميمها وإنشائها عامين من الدراسة، والعمل، والتصميم، والإبداع. أتوجه بالشكر إلى طاقم الفريق الرائع الذي يقف وراء هذا النجاح الاستثنائي من الخبراء والعاملين في الفورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات”. 

About The Author

اخر الأخبار

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com