Advertisement

Select Page

أنظمة ’بيل‘ الذكية: رحلة غنية بالابتكار مع تقنية ’مايكروسوفت‘

دبي، إ.ع.م.، 5 ابريل 2021: يتابع فريق عمل ’بيل‘ (Bell) إرساء الأسس اللازمة للإدارة الفعّالة للمركبات ذاتية القيادة، وذلك تزامناً مع النمو الذي يشهده قطاع أنظمة المركبات الطائرة بدون طيّار.

Image 2_ Bell 429 Dubai Skyline

وكجزء من انخراطها أكثر في العالم الشيّق الجديد لتقنيات أنظمة القيادة الذاتية، قامت ’بيل‘ بالكشف عن نظام AerOSالعام الماضي، والذي يمكّن الشركات من إدارة المعلومات المتعلّقة بأساطيلهم، ومراقبة حالة مركباتهم وإدارة إنتاجية البضائع والمنتجات، وكذلك تجميع البيانات التوقّعية والمعلومات المتعلّقة بالصيانة. ويرتكز نظام AerOS على منصّة Microsoft Azureالسحابية، وهو يشير إلى مستقبل قابل كثيراً للتحقّق ويتضمّن الإدارة السلسة لرحلات نقل البضائع والناس.

يعود النجاح الكبير للمشروع إلى التعاون الوثيق بين ’بيل‘ و’مايكروسوفت‘. وعبر السعي المستمر لاستكشاف قطاع الأنظمة الذكية أكثر، تعمل ’بيل‘ على خاصّية الهبوط الذاتي الدقيق باعتماد مشروع Project Bonsai الذي يشكّل مبادرة خاصّة بأنظمة القيادة الذاتية من ’مايكروسوفت‘. وسوف يمكّن النظام مركبات ’بيل‘ من تحديد مناطق الهبوط الآمن ومن ثم تفعيل العمل على الهبوط ذاتياً، وكل هذا بالتوازي مع كسب فهم أفضل للتقنيات والبنى التحتية التي ستكون مطلوبة في هذا المجال.

حول هذا الموضوع، قال مات هولفي، مدير أول للأنظمة الذكية لدى ’بيل‘: “نستخدم مشروع Project Bonsai كونه يمكّننا من الابتكار السريع وتعليم الذكاء الاصطناعي تماماً وكإننا ندرّب الطيّار عما يجب أن يبحث عنه. ويمكن جعل الذكاء الاصطناعي يعي القرارات التي يجب اتخاذها فيما يخصّ الارتفاع والرقعة المتوافرة وذلك ارتكازاً على منطقة الهبوط المحدَّدة التي يراها.”

يُشار إلى أن الطائرات بدون طيّار لا تستطيع تحديد مناطق الهبوط وإتمام عمليات الهبوط في العالم الفعلي لثلاثة أسباب رئيسية هي: مسائل السلامة، الضرر المحتمَل الذي قد تتعرّض له الطائرة، والوقت الذي يستغرقه التدريب وفق سيناريوهات كافية بالعالم الفعلي. ولهذا السبب، يتم إجراء التدريبات بواسطة الذكاء الاصطناعي من خلال AirSim التي تشكّل بيئة محاكاة فعّالة، حيث يمكن تنفيذ آلاف سيناريوهات تحديد الهبوط خلال دقائق. وتوفر هذه التدريبات الخبرات اللازمة والمطلوبة للطائرات كي تنفّذ عمليات آمنة وتحديد نقاط هبوط بسهولة لأجل توصيل البضائع والمنتجات إلى العملاء.

ومع مضي ’بيل‘ في التفكير بمستقبل الابتكارات والطائرات الذكية بدون طيّار، تأمل الشركة خوض تحدّيات أكثر صعوبة أيضاً، مثل الرحلات المفعَّلة عبر الذكاء الاصطناعي خلال الظروف المناخية القاسية وسيناريوهات الرؤية الصعبة. وحتى الآن، تستمر التطوّرات التقنية لدى ’بيل‘ بالنمو والتحوّل إلى حلول ستكشف عن فرص جديدة ومشوّقة فعلاً.

لمعرفة المزيد ومتابعة التقدّم الحاصل في هذا المجال، يمكن زيارة https://www.bellflight.com/.

About The Author

اخر الأخبار

تصفح وحمل النسخة الورقية